لو كانت حياتك بدون ايمان !

الإيمان نعمة من الله تعالى لا يقدرها حق قدرها إلا من عرفها وجربها واستلذ بها و أما المحروم منها فهو مسكين وخاسر خسران مبين
تامل فيمن أصابته الهموم و توالت عليه الغموم كيف سيفعل لو لم يكن مؤمنا بالله تعالى مسلما له مطيعا منيبا إليه
يكفي أن المبتلى و المهموم و المحزون إذا ضاقت به الدنيا و ضاقت عليه نفسه وتكالبت عليه الخطوب و أغلقت في وجهه الأبواب رفع رأسه إلى السماء ومد يديه يستجدي خالقه ويصرخ بأعلى صوته (يا الله)
يبدأ يناجي ربه جل وعلا يدعوه يلح عليه يسأله يطلبه وهو يعلم انه قريب مجيب يفرح بسؤال عبده له وعندها تهدأ نفسه وتسكن روحه ويشعر انه إلى مرفأ النجاة اقرب وان الفرج قريب و عندها يعيش هادئا النفس مرتاح لأنه يتيقن أن له ملتجئ يلتجئ إليه سبحانه وانه رحمن رحيم ارحم بعباده من إلام بابنها ووليدها يعلم انه توجه إلى من وعد عباده بإجابتهم إذا دعوه(و إذا سالك عبادي عني فاني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنا بي لعلهم يرشدون
ذلك كله لا يتأتى بالإيمان الصادق والتوجه الجازم إلى الخالق جل وعلا

Advertisements

One thought on “لو كانت حياتك بدون ايمان !

  1. محمد أبو الفتوح فبراير 11, 2015 / 1:26 ص

    الحمد لله على نعمة الإيمان به و بكل ما أمرنا أن نؤمن به .. فالإيمان و خصوصا فى هذا الزمن ملجأ من دونية الحياة الدنيا و ماديتها، إلى روحانية العبادة و جمالها .. فهو يخرجنا من الغفلة إلى اليقظة .. و من الظلمات إلى النور.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s