علي الطنطاوي اديب الفقهاء وفقيه الادباء

اذكر انه قبل ما يزيد على العشرين عاما كانت الاسرة تجتمع بأكملها و تتحلق عند التلفاز  بعد صلاه الحمعة لمشاهدة ( الطنطاوي) أو (نور وهداية) ولكن كان لا يعرف إلا بالطنطاوي و كذلك الأمر بالنسبة لبرنامج على مائدة الإفطار

كانت معرفتي بالفقيه الأديب لا تتعدى كونه رجل يخرج في التلفاز لا يختلف عن غيره من مقدمي البرامج

كبرت قليلا وولجت عالم القراءة لا قع على كتابه (مع الناس) لأعرف انه لم يكن رجلا عاديا بل أن الذي كنت أشاهده ذلك الوقت واقرأ له إنما هو علامة موسوعية  لا نظير له من معاصريه ومن أتى بعده رحمه الله تعالى فهو أديب فقيه وكما قيل فهو أديب الفقهاء وفقيه الأدباء.

بدأت احرص على اقتناء كتبه ومؤلفاته فقرات كتابه صور وخواطر ليأسرني الكتاب  فاسهر عليه الليالي.. فأقرأه المرة تلو الأخرى.. أقرأ الموضوع عشرات المرات واجده وكأني أقرأه لاول مرة

بدأت أطوف بين كتبه انطلاقا من الصور إلى قصص من التاريخ وقصص من الحياة وقصص من التاريخ إلى مشاهد من اندونيسيا إلى كتابه عن العراق وأخيرا عند الذكريات

كتاب الذكريات قرأته بنهم شديد وكنت أستغرب من دقة تصويره رحمه الله ومن جعله للقارئ أن يعيش معه أحداث ما يتحدث عنه

استغرب أني أجد نفسي أحيانا اضحك وأحيانا أخرى ابكي وأحيانا أغضب وافرح ..

للطنطاوي رحمه الله ميزة لا تجدها عند غيره من الأدباء فما يتميز به اسلويه السهل الممتنع من احتوائه على ألفاظ وتراكيب بديعة أضف إلى بيانه لمعاني عدد من العبارات وهل هي من قبيل الفصيح العامي أضف إلى ذلك تعريبه لعدد من المصطلحات الأجنبية مثل لفظة التلفاز ( رائي ) ونحوه

الغريب عند الحديث عند أدباء العصر الحديث يتحدث عن العديد من الأدباء ولكن يغفل أو يتغافل (الله اعلم )عن ذكر الجبل علي الطنطاوي ولا ادري ما سبب ذلك

اقارن بين نتاج الأسماء التي يتحدث عنها في المناهج ليل نهار وعلى صفحات المجلات و الصحف وبين نتاج على الطنطاوي لترجح الكفة لصالح الطنطاوي حيث انه قدم العديد للغة العربية بخلاف غيره

رحمه الله تعالى فقد كان مدرسة ادبية لغوية تربوية

فاسأل الله أن يغفر له وان يسكنه فسيح جناته

Advertisements

10 thoughts on “علي الطنطاوي اديب الفقهاء وفقيه الادباء

  1. مساعد أغسطس 19, 2008 / 10:23 ص

    رحمه الله رحمة واسعه
    يااه ياأبا علي ذكرتنا ليالي رمضان وعلى مائدة الإفطار
    أعتقد أنه لم يكن بزمانه من العلماء من يعترف بالتلفاز والمذياع .. فقد كان سابق لأوانه رحمه الله فقيه وعالم وأديب ..
    ومن الجميل ما فعلته قناة المجد العام الماضي أو اللذي قبله من اعادتهم لتلك الحلقات الجميلة والدرر الثمينه على شاشتها الذهبيبة ..

  2. مها أغسطس 20, 2008 / 1:16 ص

    غفر الله له ورحمه …. فعلا أسلوبه رائع قرأت كنابه حديث النفس
    وأكثر موضوع طبع في ذاكرتي (أنا والنجوم )

    الغريب عند الحديث عند أدباء العصر الحديث يتحدث عن العديد من الأدباء ولكن يغفل أو يتغافل (الله اعلم )عن ذكر الجبل علي الطنطاوي ولا ادري ما سبب ذلك

    هل لأن توجهه ديني؟ فكتاباته لاتخلو من الدعوة والنصح والتربية … ربما

    جزاك الله خير شوقتني لإعادة القراءه له.

  3. محمد الجرايحي أغسطس 20, 2008 / 3:33 م

    أخى الكريم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيراً
    على هذه اللمحة الطيبة عن العلامة ( على الطنطاوى ) رحمه الله
    وجزاه عنا وعن الإسلام خير الجزاء
    شوقتنى أخى لقراءة هذه الكتب

  4. زاد المعاد أغسطس 21, 2008 / 10:46 م

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حقا كنا نراه على التلفاز ولكن الآن عرفنا من هو الطنطاوي

    ومن الصدف أني كتبت موضوعا عنه هنا

    http://zeedalmaed.wordpress.com/2008/08/07/%d8%b9%d9%80%d9%80%d9%80%d9%84%d9%89-%d9%85%d9%80%d9%80%d9%80%d9%80%d8%a7%d8%a6%d9%80%d9%80%d9%80%d9%80%d9%80%d8%af%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%86%d8%b7%d9%80%d9%80%d9%80%d9%80%d9%80%d8%a7%d9%88/

    ولقد عثرت ع موقعه الرسمي
    http://www.alitantawi.com/

    وقرأت سيرته كلها كانت أمس تقريباً

    http://www.islamway.com/?iw_s=Scholar&iw_a=info&scholar_id=108

    وتحسرت على نفسي التافهة جداً التي تقضي وقتها في توافه الأمور

    بحول الله سأقتني كتب الشيخ الآخرى

    بوركتَ أخي

  5. مدونة قمة أغسطس 22, 2008 / 2:33 م

    جزاك الله خيراً يا أبو علي

    نتمنى منك المزيد

    وفقك الله

  6. نادر أغسطس 24, 2008 / 7:54 ص

    مع الطنطاوي تتكامل المتعة و الفائدة بشكل يقل نظيره ..

    فوائد و معلومات و مفردات لغوية نادرة قد لا تجدها في كتاب آخر ..

    مع وصف بديع و بليغ للمشاعر و المواقف ..

    و دائما ما افكر كيف وصل الطنطاوي الى هذا الاسلوب المتفرد الذي لا يشبهه فيه احد ..

    ووجدت الاجابة في احد كتبه انه كان يقرا اغلب يومه مع تغربه في اكثر من بلد و ممارسته لاكثر من مهنة كالصحافة و التعليم بكافة مراحله و في دول متعددة و القضاء و المحاماة..

    رحمه الله ..

  7. نادر أغسطس 25, 2008 / 8:18 ص

    مع الطنطاوي تتكامل المتعة و الفائدة بشكل يقل نظيره ..

    فوائد و معلومات و مفردات لغوية نادرة قد لا تجدها في كتاب آخر ..

    مع وصف بديع و بليغ للمشاعر و المواقف ..

    و دائما ما افكر كيف وصل الطنطاوي الى هذا الاسلوب المتفرد الذي لا يشبهه فيه احد ..

    ووجدت الاجابة في احد كتبه انه كان يقرا اغلب يومه مع تغربه في اكثر من بلد مع ممارسته لاكثر من مهنة كالصحافة و القضاء و المحاماة و التعليم بكافة مراحله و في دول متعددة..

    رحمه الله ..

  8. ابو علي بن علي أغسطس 25, 2008 / 8:37 ص

    مساعد : ونتمنى أعادة برامجه مرة أخرى

    شكر الله لك كريم مرورك

    مها: قد يكون السبب انه لا يوافق هوى بعض اصحاب التيارات الاخرى

    شكر الله لك

  9. ابو علي بن علي أغسطس 25, 2008 / 8:44 ص

    محمد الجرايحي: والشكر لك على تشريفك للمدونة

    الاخت زاد المعاد : عرضك لكتاب الطنطاوي عرض رائع وجميل

    شكر الله لك

    مدونة قمة شكر الله لك كريم مرورك

  10. أبو أسامه نوفمبر 9, 2008 / 11:29 ص

    الطنطاوي رجل بأمة ،،

    وهكذا هم الكبار ..

    دام فكرك ..

    “محبك”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s