المعلم والدلال المزعزم

  سبحان الله في هذه الحياة ضدان خير وشر قسم يشيع في النفس الأنس والحبور والسعادة والسرور والبهجة والتفاؤل وشيء لا يبث في النفس سوى القلق والتشاؤم والسخط بل يحملك إلى أن تتوقع وتفترض أمور سيئة محزنة قبل حدوثها ووقوعها وحتى وان كانت والعلم عند الله بعيدة أو عديمة الحدوث.
تجد بعض الكتاب أي كان نوع كتابته يحيون في النفس الأنس والسعادة والتفاؤل وعمارة الكون ويعززون عندك الإيمان بالله تعالى وقسم آخر يعينوا الشيطان عليك لتبدأ بك الهموم والهواجس والتشاؤم والنظرة السوداوية لكل ما هو موجود
.
كتب ومؤلفات الطنطاوي رحمه الله تعالى على سبيل المثال تختلف أغراضها ولا أدل على ذلك من الذكريات تجد انه يتحدث بعدة أساليب ومعان تارة تجده يذكر الأفراح التي مرت عليه وتارة يذكر الأتراح التي حصلت له بل انك لتعيش معه تلك اللحظات من خلال القراءة وتتأثر بما تقرأ ومع ذلك يبقى إيمانك بإذن الله راسخا لا يتزعزع ولا يتأثر ترتفع إليك نسبة الطموح والتفاؤل تنظر إلى الدنيا بعين المؤمن المتفائل الذي يعيش لحياته كأنه يعيش أبدا و لأخرته كأنه يموت غدا
وعلى النقيض فعند قراءتك لبعض الكتاب فالله تعالى اعلم ما حالة البؤس والشقاء التي تصيبك وتأتيك . اذكر أن حضي العاثر أوقعني ذات مرة بتلك الرواية الغريبة العجيبة رواية لا تختلف عن غيرها من الروايات في الحبكة والسرد وغيره من الأمور الفنية ولكنها تميزت بشيء آخر إلا و هو اللعب بنفس القارئ والتأثير الخفي عليه من حيث لا يشعر.
لا أدري ما هي الرسائل الخفية التي بثتها لي تلك الرواية من عدم الثقة بالله وأرزاقه والتشاؤم ( أستغفر الله وأتوب أليه ) إلى غير ذلك وحتى أتأكد أن الأمر لا يخصني وحدي سلمت ذالك الكتاب إلى احد الأشخاص وذكر لي نفس المشاعر
وبعد سنوات مضت ولم تغب عن بالي تلك الحادثة وإذا بي أقع في رواية أخرى لا تقل فداحة عن الرواية السابقة
الغريب أن قراءتي لتلك الرواية جاء بعد قراءتي لمجموعة قصصية صدرت حديثا للدكتور عبد الله العريني والذي خرجت من قراءتي تلك بعدد من الفوائد ولم تتلبسني تلك الحالات سابقة الذكر أجاركم الله.
مرادي من هذا السرد أن الكتاب يؤثر بقارئه سلبا وإيجابا وان الأصوات التي تنعق مدعية أن الروايات الكفرية والإباحية والسخيفة إنما هي عمل أدبي بحت محدودة التأثير كلام باطل سخيف سخف قائله ومدعيه
ثم انه يجب تحصين عقولنا وفلترتها وان لا نقرأ إلا بقراءة نقدية واعية غير مسلمة لكل ما نقرأه      

Advertisements

One thought on “المعلم والدلال المزعزم

  1. shetwi ديسمبر 15, 2007 / 1:55 م

    السلام عليكم

    ” ثم انه يجب تحصين عقولنا وفلترتها وان لا نقرأ إلا بقراءة نقدية واعية غير مسلمة لكل ما نقرأه ” … يكفي ؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s